شاب ينتحر بجنازة حبيبته بعدما فرّقهما أهلهما

في واقعة مؤلمة شهدتها محافظة دير الزور في شمال شرق سوريا، أقدم شاب وفتاة على إنهاء حياتهما بطريقة مأساوية.

وفي التّفاصيل، فبعدما رفضت عائلة الفتاة شاباً تقدّم لخطبتها، أجبرتها على الزواج من رجل آخر يكبرها بسنوات وله زوجتان غيرها وأطفال. فقررت الفتاة إنهاء حياتها وقتل نفسها، فأفرغت طلقات مسدس أبيها في رأسها.

لم تنته الأمور عند هذا الحد، فبعد يوم واحد من رحيل الفتاة، قرر الشاب العاشق اللحاق بها، على مبدأ “لم تجمعهما الحياة فليجمعهما القبر”.

ولإنهاء حياته، وقف الشاب في جنازة حبيبته وفي منتصف الطريق أمام المشيعين، وأخرج مسدساً وأفرغ مشط رصاص في رأسه ليقع قتيلاً، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام محلية سورية.

وأشارت المعلومات أيضاً، أن العائلتين رفضتا تزويج الأولاد بسبب ثأر قديم بينهما.

وقد هزّت هذه الحادثة الأوساط السورية خلال الساعات الماضية، وانتقلت تفاصيلها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

LBCI

وسوم :
مواضيع متعلقة