تاه في الغابة 3 أيام بعد نجاته من تمساح وإتخذ هذا القرار الصادم

كان إريك ميردا، الذي يبلغ 43 عامًا، من ساراسوتا، يزور مخيم بحيرة ماناتي للأسماك في مدينة ميكا في 17 يوليو عندما ضل طريقه في الغابة.

عندما عاد إلى البحيرة، قرر السباحة عبرها بدلاً من السير على الأقدام.

لم يمض وقت طويل على السباحة، ليجد على جانبه الأيمن ​تمساح​اً، وقال ميردا إن التمساح أمسكه من ساعده، وجره تحت الماء ثلاث مرات قبل أن يتأخذ قرار مصيري ويقلع ذراعه اليمنى.

وبعد السباحة الطويلة، وفي طريقه إلى الشاطئ، بدأ ميردا في المشي والصراخ طلباً للمساعدة، وقال: “العظام تنقبض، والعضلات، إذا حاولت تحريك أصابعي، يمكنك أن ترى ارتعاشها”.

وبعد ثلاثة أيام من التجوال، إلتقى ميردا برجل على الجانب الآخر، وتم نقله على الفور إلى مستشفى ساراسوتا التذكاري، حيث بتر الأطباء بقايا ذراعه.

الفن

وسوم :
مواضيع متعلقة