عيون مغلقة بالصمغ وفم مكمم.. جثة تثير الرعب وهوية القاتل صادمة

شهدت منطقة المعادي جنوب العاصمة المصرية القاهرة، جريمة بشعة، حيث عثر الأهالي على جثة مفصولة الرأس وسط كيس قمامة في الشارع، ما أثار الرعب بين أهالي المنطقة.

وتلقت السلطات بلاغا من سكان منطقة زهراء المعادي بالعثور على كيس قمامة به جثة مفصولة الرأس وعليها آثار طعن وذبح من الرقبة.

فيما أكد الأهالي في بلاغهم أنهم اعتقدوا أن الكيس الملقى في الشارع هو كيس قمامة، ولكن بعد فترة بدأت رائحة كريهة في الانبعاث والانتشار فتوجهوا إليه لحمله بعيدا وإلقائه في صندوق القمامة ليكتشفوا المفاجأة الصادمة وهي أن الكيس به جثة.

مفصولة الرأس
وكشفت التحقيقات والتحريات أن الجثة تعود لتاجر خمسيني وعثر بها على آثار تعذيب بشعة، كما كشفت أن الجثة مكبلة اليدين والفم مكمم بشريط لاصق والعينان مغلقتان بالصمغ والجروح تملأ الرأس وحروق السجائر تغطيها.

وتبين من المعاينة أن الجثمان يوجد به جروح وكسور وحروق أخرى منتشرة في القدمين والذراعين.

كشف الملابسات
بدورها، تمكنت أجهزة الأمن المصرية من كشف ملابسات الجريمة وتحديد هوية القاتل، حيث تبين أنه نجل عم الضحية، ونفذ جريمته بدافع الانتقام بسبب خلافات على مبلغ 75 ألف جنيه.

من جهتها، قررت النيابة حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، وعرضه على الطب الشرعي لإجراء تحليل الكشف عن المخدرات، كما أمرت باستدعاء شهود العيان لسماع أقوالهم.
العربية

وسوم :
مواضيع متعلقة