كادت أن تفقد حياتها بسبب حملها والمستشفى رفضت التصرف

أطلقت الحكومة الفيدرالية أول تحقيق لها في مستشفى بعد أن حُرمت امرأة من الإجهاض على الرغم من تعرضها لحالة طبية طارئة، وكانت ميليسا فارمر، البالغة من العمر 41 عامًا، حاملًا في الأسبوع الثامن عشر، عندما تعرضت لخطر الإصابة بمضاعفات تهدد حياتها لكن المستشفى رفضت إجراء الإجهاض على الرغم من وفاة طفلها بداخلها.

وأكدت وزارة الصحة والخدمات العليا في ميسوري أنهم كانوا يحققون في مستشفى فريمان ويست في جوبلين بولاية ميسوري، وتم بدء التحقيق بموجب القانون الفيدرالي للعلاج الطبي الطارئ والعمل وتم اعتماده من قبل المراكز الفيدرالية لخدمات Medicare و Medicaid.

و كان قد ذكّر الرئيس بايدن مستشفى الأطباء بأن القانون الفيدرالي يلزم مقدمي الرعاية الصحية بتوفير خدمات طبية لإنقاذ الحياة أو الصحة للمرضى الذين يعانون من مضاعفات الحمل الطارئة، ووجه التحذير إلى 13 ولاية حظرت معظم حالات الإجهاض، مضيفًا أن القانون يلزمها بتقديم العلاجات، إذا لزم الأمر، في ظل هذه الظروف.

كانت هي وصديقها ماثيو ماكنيل قد اختارا بالفعل اسمًا لابنتهما، ميف، عندما قيل لهما أن فرصها في البقاء على قيد الحياة في 17 أسبوعًا، وأوصى الأطباء بإنهاء الحمل إذ فقدت السائل الأمنيوسي مما يعني أنها تواجه خطر الإصابة بعدوى خطيرة، إنما أعلمتها المستشفى إنهم لا تستطيع خوض لعملية إجهاض، حيث كان ذلك بعد 39 يومًا من حملها، وهذا يخالف قانون المستشفى.

أُجبر الزوجان على القيام بسلسلة من الرحلات عبر ثلاث ولايات لتأمين الإجهاض وأرادا أن يكونا قادرين على الحزن على فقدان ابنتهما حيث قالت فارمر إنها تُركت مع طفل يموت بداخلها.

لا يمكن للأطباء التدخل إلا إذا تراجعت حيوية الجنين أو ظهرت العدوى، أو إذا توقف نشاط القلب لدى الجنين، وأكدت فارمر أنه تم الاتصال بها واستجوابها في من أجل التحقيق، واتصلت بعضو مجلس الشيوخ عن الولاية، بيل وايت ، لشرح موقفها وقيل لها أنه سيتم الاتصال بالمدعي العام إريك شميت.

الفن

وسوم :
مواضيع متعلقة