جريمة بشعة… ضرب والده على رأسه حتى الموت!

شهدت منطقة العجوزة في مصر، جريمة قتل بشعة راح ضحيتها أب عجوز على يد ابنه الطالب الجامعي، بعد أن انهال بالضرب على رأس والده بـ”ماسورة حديد” حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

شقيق القتيل كشف تفاصيل الحادثة قائلا إن نجل الضحية طالب جامعي لكنه يعاني من مرض نفسي يسمى “الذهان” كان يتسبب في فقدان اتصاله بالواقع، ويجعله خائفًا من الجميع، لذلك كان يعيش بمفرده، ولكن عندما علم والده بذلك، قرر السفر إليه في القاهرة وترك محافظة أسوان للعيش معه وخدمته، خوفًا من ارتكاب أي كارثة، شقيق القتيل كشف تفاصيل الحادثة قائلا إن نجل الضحية طالب جامعي لكنه يعاني من مرض نفسي يسمى “الذهان” كان يتسبب في فقدان اتصاله بالواقع، ويجعله خائفًا من الجميع، لذلك كان يعيش بمفرده، ولكن عندما علم والده بذلك، قرر السفر إليه في القاهرة وترك محافظة أسوان للعيش معه وخدمته، خوفًا من ارتكاب أي كارثة، لكن القدر جعل نهايته على يد ابنه. وفق ما نقل موقع “المصري اليوم”.

لكن القدر جعل نهايته على يد ابنه. وفق ما نقل موقع “المصري اليوم”.

وأضاف: “يوم الواقعة كان شقيقي ينهي بعض الأوراق الخاصة به، وعندما عاد إلى المنزل وجد ابنه طارق في حالة غير طبيعية، حاول الاتصال بالطبيب ليعرف كيفية التعامل معه في هذه الأوقات، وعندما حاول تهدئته وجده غاضبا ويصرخ ابعد عني أنا تعبان، ثم تركه ودخل الحمام، وبعد خروجه فوجئ بابنه يتعدى عليه بماسورة حديد ليسقط على الأرض غارقًا في دمائه، وبعد أن عاد ابنه إلى وعيه اتصل على الفور بالإسعاف في محاولة لإنقاذ والده”.

كما أشار إلى أن القاتل تعافى من إدمان المخدرات داخل مصحة منذ 3 سنوات، وبعد ذلك أصيب بـ “الذهان” الذي يجعله خائفًا من الجميع ويسعى دائما للتعدى عليهم، حسبما وصف الطبيب حالته بأنه “عندما يصاب بهذه الحالة يفقد الاتصال بالواقع، ودائما يشاهد أقرب الأشخاص على أنه عدو له”.

العربية

وسوم :
مواضيع متعلقة