ما هي الكمية التي يجب ان نشربها يوميا من الماء؟

أعلنت الدكتورة أوكسانا درابكينا كبيرة أطباء الأمراض الباطنية بوزارة الصحة أن نظام شرب الماء يعتمد على عوامل كثيرة.

وتشير في مقابلة مع صحيفة “أرغومنطي إي فاكطي” (براهين ووقائع) إلى أنه يفهم من النظام الصحيح على أنه الترتيب العقلاني لتناول السوائل خلال اليوم. ويتأثر هذا النظام بالعديد من العوامل: نوع النشاط والظروف المناخية وحالة الجسم والعمر. فالطفل، بعكس البالغين يحتاج إلى كمية أقل من الماء. فمثلا إذا كان وزن الطفل 3 كلغم فإنه يحتاج في اليوم إلى 270 مليلترا من الماء، في حين أن الطفل الذي عمره أربع سنوات يجب أن يشرب 1680 مليلترا يوميا. أما الشخص البالغ الذي وزنه 70 كلغم فيحتاج إلى 2100 مليلتر من السوائل كل اليوم. وتتناسب حاجة النساء الحوامل إلى الماء طرديا مع الوزن المكتسب، ولذلك يجب زيادة كمية المياه المستهلكة بمقدار 240 – 360 مليلترا في اليوم.

ووفقا لها يجب لاحتساب كمية الماء التي يجب تناولها في اليوم أن نأخذ في الاعتبار العمر ونوع النشاط. لأن الشخص الاعتيادي يحتاج إلى 30 مليلترا من الماء لكل كيلوغرام من وزنه، أما الشخص الذي يبذل مجهودا بدنيا فيحتاج إلى 40 مليلتر من الماء لكل كيلوغرام من وزنه وكذلك عند العيش في بلدان المناخ الحار. وبالطبع عند ممارسة الرياضة تزداد حاجة الجسم إلى الماء بسبب التعرق.

وتشير الطبيبة إلى أن كمية الماء في جسم الإنسان ليست ثابتة، حيث مع الوقت تنخفض هذه النسبة تدريجيا. فمثلا تصل نسبة الماء في جسم الجنين إلى 90 بالمئة والأطفال الحديثي الولادة إلى 80 بالمئة ومتوسط نسبة الماء في جسم الأطفال 70 بالمئة والبالغين 65 بالمئة وفي عمر الشيخوخة تنخفض إلى 55 بالمئة.

ووفقا لها، لا يمكن استبدال الماء بأي سائل آخر. لأن الجسم يعتبر السوائل الأخرى غذاء وينفق طاقة إضافية على هضمها. فمثلا عند تناول العصير بدلا من الماء فإن سكر الفركتوز والغلوكوز يمكن أن يتسببا في اضطراب عملية التمثيل الغذائي للكربوهيدات ويكون لها تاثير سلبي في مينا الأسنان. لذلك لا يوجد أفضل من الماء لاستعادة التوازن المائي في الجسم. كما أن المياه المعدنية النقية تحتوي على العديد من العناصر المعدنية المفيدة للجسم: الكالسيوم والبوتاسيوم والفلور واليود والنحاس والمغنيسيوم والكبريت والصوديوم التي جميعها تساهم في عملية التمثيل الغذائي للبروتينات والدهون والكربوهيدرات وكذلك في عملية التبادل الحراري وإنتاج خلايا الدم والعظام والاستجابة المناعية.

وتضيف: إن تناول كوب من الماء صباحا على معدة فارغة يحسن عمل الأمعاء وعملية الامتصاص ويحسن عملية التمثيل الغذائي.

وإذا كان الشخص لا يشرب الماء، فإن متوسط العمر المتوقع له يعتمد على درجة الحرارة المحيطة والرطوبة والنشاط. فمثلا ، إذا كان الشخص موجودا في الظل، وفي هدوء تام، ودرجة حرارة الهواء 16 – 23 درجة مئوية ، فيمكن أن يعيش من دون ماء عشرة أيام تقريبا. و لكن إذا كان الشخص يتحرك بنشاط أو كانت درجة حرارة الهواء أعلى ، فإن الحاجة إلى الماء تزداد بشكل كبير ، ولن يتمكن من العيش من دون ماء أكثر من يومين.(صحيفة “aif.ru”)

وسوم :
مواضيع متعلقة