اتهام رئيس البرازيل بقيادة “أخطر منظمة إجرام”

اتهم قطب الصناعات الغذائية جوسلي باتيستا الرئيس البرازيلي ميشال تامر بقيادة “منظمة الإجرام الأكثر خطورة في البلاد”، وذلك في مقابلة طويلة اتسمت بحدة غير مسبوقة نشرتها صحيفة “إيبوكا”، السبت.
وكان باتيستا، رئيس المجموعة العملاقة “جي بي إس” التي تنتج اللحوم، أثار هزة سياسية في منتصف أيار بتسليمه السلطات تسجيلا صوتيا يدين تامر مباشرة.

ويبدو الرئيس في تصريحات سجلت بدون علمه أنه يوافق على شراء صمت نائب سابق مسجون حاليا.

وقد تشكل المعلومات التي كشفها باتيستا ضربة قاضية للرئيس بعدما دفعت المحكمة العليا إلى الموافقة على فتح تحقيق ضد تامر بتهمة غض النظر عن الفساد وعرقلة عمل القضاء.

وقال باتيستا في المقابلة “إنها منظمة الإجرام الأضخم والأكثر خطورة في البلاد. وهي بقيادة الرئيس”.

وتابع أن “الذين لا يقبعون حاليا في السجن يتربعون في قصر بلانالتو الرئاسي. إنهم أشخاص شديدو الخطورة، ولم أتحل يوما ما بالشجاعة لمواجهتهم”.

وهذه مقابلة باتيستا الأولى منذ أبرم تسوية مع القضاء مقابل تخفيف العقوبات بعدما تم تضييق الخناق عليه في إطار التحقيق المتشعب الذي كشف فضيحة الفساد التي تهز البرازيل.

وقدم باتيستا وعدد من زملائه إفادات عن رشى بملايين الدولارات للتمويلات السرية للأحزاب بما فيها حزب الحركة الديموقراطية البرازيلية (يمين الوسط) الذي يقوده تامر.

وأضاف باتيستا “ما إن تعرفت إلى تامر حتى بدأ يطالبني بالمال لتمويل حملاته. وهو ليس شديد الخجل عند الحديث عن المال”.

ووصفت الرئاسة المقابلة بأنها “محض أكاذيب”، مؤكدة في بيان أن الرئيس سيقاضي باتيستا الاثنين.

 

وسوم :
مواضيع متعلقة