التحالف الدولي قصف قافلة للجيش السوري

نقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤول أميركي أن «التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضرب قاقلة تابعة للنظام السوري في جنوب سوريا».

وكانت المعارضة السورية قد أفادت أن «التحالف الدولي قصف للمرة الاولى أهدافا للنظام السوري وحلفائه على طريق دمشق ـ بغداد».

ولم تتوافر اي معلومات عن نتائج القصف.

الى ذلك، أكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أن بلاده لن تستعيد عافيتها إلا بانتشال الدول العربية من أزماتها وبخاصة سوريا.

وقال السيسي، في الجزء الثاني من حواره مع رؤساء تحرير صحف محلية مصرية: «نرفض استمرار الشعب والدولة السورية كأسرى للجماعات الإرهابية المتطرفة… ومصر لن تستعيد عافيتها إلا بانتشال الدول العربية من الأزمات».

وأضاف: «دائما نسعى إلى أن يكون لنا دور إيجابي في دعم أي جهد سياسي لإيجاد مخرج في إطار الحفاظ على الأراضي السورية ووحدتها واحترام إرادة الشعب السوري في اختيار مصيره».

وتابع: «نرفض أن يكون هذا الشعب أسيرا، أو الدولة السورية أسيرة للجماعات الإرهابية المتطرفة، وهذا هو موقفنا مع كل القضايا العربية الأخرى، فلن نستعيد عافيتنا كمنطقة عربية إلا باستعادة هذه الدول وانتشالها من أزماتها».

في المقابل، سقط عشرات القتلى في صفوف السكان المدنيين بقرية عقارب الصافية بريف حماة الشرقي على أيدي «داعش»، فيما أكدت مصادر طبية سورية أن الجثث التي نقلت إلى المستشفى تحمل آثار التنكيل بها.

وفي الوقت الذي تحدثت فيه وكالة «سانا» عن مقتل 20 مدنيا وإصابة 40 آخرين، نقلت مصادر إعلامية عن محافظ حماة، محمد حزوري، قوله إن حصيلة الهجوم الذي تعرضت له القرية بلغت 34 قتيلا و120 جريحا.

وسوم :