جامع قمامة يعترف بجريمة قتل: شاذ جنسياً طلب مني دخول غرفته قبل شراء المخدر

كشفت أجهزة الأمن بالقاهرة غموض مقتل عامل داخل شقته بمنشاة ناصر، بعد أن ألقى القبض على الجاني واعترافه بالواقعة.

حيث كشفت التحريات أن المجني عليه يتاجر بالمخدرات وأن القاتل ذهب لشراء المخدر منه فاكتشف أنه شاذ جنسيا، فنشبت بينهما مشادة تطورت لمشاجرة تعدا خلالها كلاهما على الآخر بسلاح أبيض، انتهت بإصابة التاجر بجرح ذبحى بالرقبة وآخر بالبطن أدت لوفاته، وقام المتهم بسرقة مبلغ مالي و2 هاتف محمول وكمية من الأقراص المخدرة.

كان قد تبلغ لقسم شرطة منشاة ناصر من «محمد أشرف» ،عامل، بأنه حال زيارته لعمه «عبدالهادى محمود» اكتشف مقتله داخل الشقة سكنه، وبالانتقال عثر على جثة المجني عليه به إصابات عبارة عن جرح ذبحي بالرقبة وآخر طعنى بالبطن، وجرح بالرأس وعثر بجوار جثته على عدد 3 سلاح أبيض (2 كتر، سكين) ملوثين بالدماء.

تم تشكيل فريق بحث اشرف عليه اللواء محمد منصور مدير الادارة العامة لمباحث القاهرة، وأثناء تنفيذ خطة البحث وردت معلومات لفريق البحث تفيد أن وراء ارتكاب الواقعة «جمال. ح»، عامل جمع قمامة.

وبإعداد الأكمنة تم ضبطه، وتبين إصابته اصابة حديثة بعدد 2 جرح قطعي باليد اليمني تبين أنها لحقت به أثناء مقاومة القتيل له، وبمواجهته بالمعلومات والتحريات اعترف بارتكاب الواقعة وأقر بأن المجني عليه يزاول نشاطا غير مشروع في الاتجار بالأقراص المخدرة وأنه أعتاد التردد عليه لشرائها.

وأضاف المتهم في التحقيقات أن القتيل طلب منه الصعود إلى غرفته لكنه رفض لأنه يعلم أن الضحية شاذ جنسيا، إلا أن المجني عليه أصر على صعوده فحدثت بينهما مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة تعدي كلا منهما على الآخر بأسلحة بيضاء مما أدي إلى حدوث إصابته بيده اليمني وإصابة المجني عليه بالجرح الذبحي في الرقبة وأخر بالرأس فأمسك المتهم بسكين كان متواجد بالغرفة وتعدي عليه بطعنه بالبطن محدثا إصابته التي أدت إلى وفاته، وقبل مغادرته استولى على عدد 2 هاتف محمول، ومبلغ مالي 300 جنية وعدد 12 شريط من الأقراص المخدرة.
المصرى اليوم