لم يدفعوا تكاليف علاجه… فتوفي أثناء رحلة استجمامية

ادعت عائلة سائح، توفي بعد انهياره في الصحراء المصرية، أن الأطباء أوقفوا عمل أجهزة التنفس الاصطناعي بسبب مشكلة في خدمة التأمين على سفر ابنهم أدت الى عدم دفع تكاليف علاجه.

وكان السيد ادريان كينغ، 39 عاماً، في رحلة لمدة أسبوعين مع صديقته في منتجع الغردقة في البحر الأحمر عندما أصيب بوعكة خطيرة أثناء جولة جمال. وقد تمّ نقل الرجل الى المستشفى، وشخّص الأطباء إصابته بالفشل الكلوي.

بعدها دخل السيد كينغ في غيبوبة، ووضع على أجهزة التنفس الاصطناعي. وقد خضع الرجل في البداية لغسيل الكلى، لا أن الأطباء أوقفوا علاجه لاحقاً بعدما قالوا لصديقه نيكولا رايت، 34 عاما، بأن تأمينه غير صالح.

وكان قد تبيّن أن السيد كينغ لم يكشف عن أنه قد أُدخل إلى المستشفى قبل عامين بسبب نوبة التهاب الصفاق، عدوى بكتيرية في المعدة، ما أدى إلى إبطال تأمينه.

وقال والد كينغ، السيد تشارلز بومفورد، 59 عاماً، خلال التحقيق الى أنهم اتصلوا بالقنصلية البريطانية 50 مرة بينما كان ابنه في المستشفى ولكن أحداً لم يساعدهم. ولفت الواد الى أن رجلاً وقف داخل غرفة ابنه في المستشفى وقال له إن تأمين سفر كينغ غير صالح، وعليه أن يدفع تكاليف العلاج أو سيتم توقيف عمل الأجهزة.

إشارة الى أن كينغ توفي في 29 أيار من العام الماضي.
LBC