كنيسة القيامة تعيد فتح أبوابها

بعد ثلاثة أيّام من الإغلاق احتجاجاً على التضييقات التي تمارسها جهات إسرائيلية بحق الكنائس، أعلنت الكنائس الأرثوذكسية والأرمنية والكاثوليكية، مساء اليوم الثلاثاء، أنّ “كنيسة القيامة، الموقع المسيحي الأكثر قداسة في مدينة القدس، ستُعيد فتح أبوابها الأربعاء بعدما أغلقت لثلاثة أيّام احتجاجاً على قرارات اتخذتها إسرائيل”.

وقالت الكنائس الثلاث في بيان مشترك إنّ “كنيسة القيامة ستفتح أمام الحجاج غداً في الساعة الرابعة (2,00 ت غ)”، وذلك بعيد قرار إسرائيلي بتعليق إجراءات ضريبية ومشروع قانون يقول مسؤولو الكنائس إنّه سيسمح لإسرائيل بمصادرة الأراضي التابعة لها.

من جهته، قال البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، إنّ “بيان رئيس الوزراء الاسرائيلي لم يأتِ بالتشاور مع الكنائس وإنّه تمّ اتخاذ هذه القرارات من جانب واحد ومن دون أيّ تدخل أو وساطات من قبل الكنائس، وأنّ الكنائس تعتبر هذا البيان خطوة أولى نحو الإلغاء النهائي للإجراءات التي تستهدف الكنائس، وأن الكنائس ستتابع عن كثب مجريات الأمور”.

وتقدم بطريرك القدس بالشكر إلى المملكة الأردنية الهاشمية وبالأخص الملك عبد الله الثاني، صاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، لجهوده في تحقيق هذه الخطوة الهامة نحو رفع الظلم عن الكنائس، كما توجّه بالشكر إلى أبناء الكنائس المختلفة والأشقاء المسلمين الذي تضامنوا مع الكنائس في احتجاجاتها، مذكراً بكلام الكتاب المقدس: “على هذه الصخرة ابني كنيستي، وابواب الجحيم لن تقوى عليها”.
لبنان24