بالصور…أصابع مبتورة ووجه مشوّه.. ماهي قصة السعودي الـ “زومبي”؟

قاده شغفه بأفلام الرعب إلى صناعة مجسمات لأجزاء بشرية مثل الأطراف المقطوعة والجروح الغائرة بأسلوب مدهش يوازي ما نشاهده في بعض أفلام هوليوود، السعودي فارس المعيلي يمارس هواية غريبة من نوعها.

حيث تخصص فارس المعيلي (28 عامًا) في صناعة مكياج المؤثرات السينمائية الخاصة، الأمر الذي قاده مؤخرًا للمشاركة في فيلم الملك فيصل (ولد ملكاً)، وذلك في رحلة طاقم الفيلم للتصوير بالعاصمة الرياض، في نوفمبر الماضي.

ويقول المعيلي: هوايتي بدأت تقريبًا قبل سبعة أعوام، وأول عمل نفذته كان عبارة عن رأس مطعون بقلم، وكانت النتيجة بالنسبة لي مبهرة وذلك باستخدام السيليكون”.

واستطرد: “أقرأ كثيرًا وأمضي الساعات في الاطلاع على كتب الطب المتخصصة في الجانب التشريحي لطبقات الجلد والعروق والأعصاب والعظام والشحم وأعرف ألوانها، وأراسل مختصين في هذا المجال الفني حتى أصل إلى الاحترافية في أعمالي التي أقوم بتنفيذها”.

وأكد أن المحرك الرئيسي في هذه الهواية هو الخيال والإبداع وحب التفرد، مشيرًا لأنها مكلفة من الناحية المادية، وتستغرق وقتًا طويلاً في تنفيذها، موضحًا أن أدوات صناعة هذه الأعمال غير متوفرة في السوق المحلي، ويطلبها عبر مواقع متخصصة من الخارج.


لبنان8