فيديو أثار ضجة.. سياسي صدم كلباً وتركه عالقاً بسيارته حتى الموت

اتُّهم طبيبٌ روسي بقيادة سيارته في مدينةٍ جنوب غربي روسيا لعدة أيام، بينما كان هناك كلبٌ عالق في مقدمة السيارة.

ويُزَعم أنَّ الطبيب والسياسي فاليري بيسكوفيتس بحسب Daily Mail صدم الكلب الضال بسيارته في تاغانروغ بالقرب من الحدود الأوكرانية بجانب البحر الأسود، حسبما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ويزعم الشهود أنَّ الاصطدام لم يؤدِ إلى قتل الكلب على الفور، ويقولون إنَّ بيسكوفيتس كان يقود سيارته لبعض الوقت والكلب ما زال حياً.

ويُظهر مقطع فيديو الكلب الميت وهو عالق في مقدمة سيارة بيضاء متوقفة، يُزعَّم أنَّها تعود لبيسكوفيتس.

من جانبها قالت فيكتوريا تارانينكو، التي صوَّرت هذا المشهد المروع: “شخصٌ نذل يتجول بسيارته في جميع أنحاء المدينة وصدم كلباً بسيارته، ولم يكلف نفسه عناء سحب هذا المخلوق الفقير من مصد سيارته بعد أن علق به”.

وأضافت “كان الكلب لا يزال على قيد الحياة بعد صدمه بالسيارة، وأكد العديد من الشهود أنَّه كان يقود سيارته وجسم الكلب عالق بمصدّ السيارة بهذه الطريقة لعدة أيام”.

ونفت صاحبة الفيديو أنَّ الكلب ما زال على قيد الحياة اليوم، قائلة “لا يمكن لكلب أن يظل نائماً لعدة أيام في نفس الوضع ويكشف أسنانه كحيوانٍ ميت”.

وقالت الشرطة: “قدمت امرأة شكوى بشأن حالة سوء معاملة حيوان شهدتها بنفسها، وقبلت الشرطة شكواها وبدأت التحريات على الفور”.

ووجدت الشرطة أنَّ السيارة من نوع نيسان تيدا، مملوكة للطبيب والسياسي المحلي فاليري بيسكوفيتس، الذي يُعتقد أنَّه في الأربعينيات من عمره، وهو عضو في الحزب الروسي الحاكم “روسيا الموحدة”.

وهو أيضاً عضو مجلس في منطقته القريبة من تاغانروغ على بحر آزوف.

وقالت الشرطة إنَّ التحقيقات لا تزال جارية.

وقال بيسكوفيتس: “أنا مشغولٌ جداً، ولا أستطيع التعليق الآن. إنَّني أتحدث إلى المدعين العموميين والشرطة. ونعمل على إجراءات الدعوى القانونية في هدوء”.

ونقل عنه أحد المدونين قوله: “حدث ذلك قبل أسبوع، وفي غضون ساعة، تحول هذا الحدث إلى وضعٍ غامض”.

ورداً على سؤالٍ حول الكيفية التي علق بها الكلب في مقدمة سيارته، قال: “ليس لدي أي فكرة”.

ورفض التعليق بمزيدٍ من التفاصيل، قائلاً إنَّه “مشغولٌ للغاية”.

(هاف بوست عربي)