صديقة الطلبة.. تستقطب تلاميذ الجامعات لممارسة الرذيلة معها ثم ابتزازهم بالمال

مواطن وزوجته ووشقيقها، قرروا تكوين تشكيل عصابى للاستيلاء على أموال الشباب، فاختمرت فى ذهنهم فكرة استقطاب الشباب راغبى المتعة الحرام لمعاشرة السيدة، وتصوير الشباب فى أوضاع مخلة ثم ابتزازهم بالمال.

المتهمون استهدفوا فئة الشباب من طلاب الجامعات، وجمعوا منهم الآلاف الأموال حتى سقطوا فى قبضة الأمن، واعترفوا بجريمتهم، حيث أكد الزوج أنه تجرد من معانى الرجولة والشهامة وعرض زوجته لاستقطاب الزبائن؛ ونجح ضباط إدارة البحث الجنائى بالغربية، بقيادة اللواء أيمن لقية مدير الإدارة العامة للمباحث فى إلقاء القبض على عصابة لاستقطاب راغبى المتعة الحرام من الشباب يتزعمها مدرس وزوجته، وقيامهم بتصوير الضحايا بدون ملابسهم وإجبارهم على توقيع إيصالات أمانة.

كان اللواء طارق حسونة مدير أمن الغربية، قد تلقى إخطارا من العميد علاء الغرباوى مأمور مركز المحلة، بتحرير عادل عبد الغفار القلينى طالب بكلية الهندسة جامعة الأزهر، مقيم قرية طرينة دائرة المركز، محضرا أفاد فيه بأنه أثناء خروجه من المدينة الجامعية بالحى السادس دائرة قسم ثان مدينة نصر، واستقلاله سيارة ميكروباص يوجد بها شخص بجوار قائدها وسيدة فى المقعد الخلفى متجها إلى محطة رمسيس، عقب ذلك لم يشعر بنفسه إلا بداخل شقة سكنية بالدور الأرضى برفقة شخصين، وقاموا بالتعدى عليه بالضرب وإكراهه على التوقيع على إيصالات أمانة والاستيلاء منه على هاتف محمول، وتصوير مقطع فيديو له وعقب ذلك قاموا بتركه بطريق “المحلة- طنطا”.

ووجه اللواء طارق حسونة مدير أمن الغربية بتشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث تحت إشراف اللواء أيمن لقية مدير المباحث الجنائية، ضم العقيد محمد عمارة رئيس فرع البحث الجنائى بالمحلة وسمنود، والمقدم محمد عاصم وكيل فرع البحث بالمحلة، والرائد عمر أبو بكر رئيس مباحث مركز المحلة.

وتوصل رجال المباحث إلى أن وراء الواقعة “عبدالمنعم.ع.ع”، 50 سنة، مدرس بمدرسة فصول التربية الفكرية بكفر الزيات، و”سماح.ك.ب” 43 سنة، ربة منزل (زوجة الأول)، و”مصطفى.ع.ن”، 44 سنة، (شقيق المتهمة الثانية)، وعقب تقنيين الإجراءات واستئذان النيابة تم ضبط المتهم الأول والثانية وبمواجهتهما اعترفا بارتكابهم الواقعة بالاشتراك مع المتهم الثالث، وكشفت المتهمة إنشائها صفحة على الفيس بوك باسم “ميساء زهرة الشتاء” لاستدراج راغبى المتعة الحرام لممارسة الجنس معها بعلم زوجها، وأنها تقوم باصطياد الرجال وإيهامهم برغبتها فى ممارسة الجنس معهم وعند حضور المجنى عليه يكون فى انتظاره زوجها وشقيقها، ويتم إجباره على توقيع إيصالات أمانة كرها عنه، ومساومته على إحضار مبالغ مالية مقابل استعادة إيصالات الأمانة ومتعلقاته الشخصية.

كما توصلت التحريات لأن المجنى عليه لديه صفحة على “فيس بوك”، وأنه حضر لمنزل المتهمين برغبته بناء على مواعدته المتهمة، وعقب حضوره قاموا بإكراهه على توقيع 6 إيصالات أمانة على بياض، والاستيلاء على هاتفه المحمول ونقوده، وتصوير مقطع فيديو جنسى له، وقاموا بمساومته على إحضار 20 ألف جنيه مقابل إيصالات الأمانة.

وبإعادة مناقشة المبلغ اعترف بصحة التحريات وأنه اختلق الواقعة خوفا من تعرضه للمساءلة القانونية، تحرر محضر بالواقعة، وقررت النيابة حبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكالات