صورة من “حرب الإلغاء” تحلّ لغزًا عمره 27 عامًا

“صورتان فوتوغرافيتان حلتا لغزًا عمره 27 سنة”، تحت هذا العنوان أعلن المصوّر اللبناني نبيل اسماعيل أنّه ساعد عائلة لمعرفة مصير ابنها المفقود منذ حرب الإلغاء.

ويُخبر اسماعيل في منشور له عبر فيسبوك أنّه حلّ ضيفًا في برنامج الإعلامي جو معلوف في آواخر العام 2017 وعرض صورًا التقطها خلال الحرب في العام 1990.

ويضيف أنّه بعد انتهاء الحلقة، تلقى اتصالًا من شخص يسأله عن تفاصيل بعض الصور التي نُشرت، ليتبيّن أنّها حلّت لغزًا عمره 27 عامًا.

وفي التفاصيل، فإن عائلة أحد مفقودي الحرب، وهو طبيب يعمل في مستشفى “اوتيل ديو”، تبحث عنه منذ 27 عامًا، ولم تتمكن من معرفة مصيره إلا عبر الصور التي بُثت عبر الـLBCI.

وبعد التأكّد من السيارة، ومتابعة أدق التفاصيل، حُلّ اللغز، وتبيّن للعائلة أنّ ابنها هو الشخص الموجود في الصورتين، وعلمت حينها أنّ الطبيب سقط ضحية الاشتباكات بين وحدات الجيش التابعة للعماد عون أنذاك والقوات اللبنانية.

وفي اتصالها مع اسماعيل، طلبت العائلة الحصول على الصورتين، فما كان منه إلا الموافقة وترك “ذكرى” الطبيب بين أيادي عائلته.

صور فوتوغرافية حلت لغزاً عمره 27 سنة بعد قرابة أسبوع من أستضافتي وزميلي المصور جوزيف براك في البرنامج التلفزيوني…

Gepostet von Nabil Ismail-Photography Talks am Freitag, 2. November 2018

LBC