الحريري يرفض مبادرة عون التخلّي عن الثلث المعطّل: لا حكومة من دون رضى السعودية (الأخبار)

رأت مصادر مطلعة لصحيفة “الأخبار” أن “أداء الرئيس سعد الحريري في الايام القليلة الماضية كان أوضح، أكثر من أي وقت مضى، بأنه لا يريد تشكيل حكومة قبل نيل رضى السعودية وضوئها الاخضر، وهو ما لا يبدو قريباً، بدليل وضع شركاته المفلسة في السعودية قيد التصفية”.

وفي هذا السياق، نقل زوار لبنانيون عن السفير السعودي في بيروت وليد البخاري قوله إن “هناك استحالة في أن تقبل بلاده بحكومة يرأسها الحريري ويكون حزب الله ممثلاً فيها”. وقال البخاري إن هذا “شرط مسبق قبل استقبال الحريري في السعودية”.

وبحسب المصادر المطلعة، فإن أداء الحريري اليوم كمن يقول “أبعدوا عني هذه الكأس”، وأن “كل زياراته الخارجية التي تأتي تحت عنوان تأمين هِبات من لقاحات كورونا تارة أو للبحث في مساعدات للبنان فور تأليف الحكومة تارة أخرى، إنما هي محاولات منه للتوسط لدى رؤساء وزعماء أجانب عرب لترتيب لقاء له مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي يرفض استقباله حتى الآن. وهو في انتظار ذلك، لا يزال يماطل ويرمي كرة التعطيل الحكومي في ملعب رئيس الجمهورية، و”شو ما بتعطيه لن يشكّل… ونقطة على أول السطر”.

وأضافت المصادر: “في هذا الوقت الضائع يهرب الى الأمام بتقديم تشكيلات حكومية تتضمن اقتراحات من أربع خانات: الوزارات، المذاهب، الأسماء ومن يسميها”.

alakhbar

وسوم :
مواضيع متعلقة