(إبنة الـ 17 عاماً تمارس العلاقات الغير شرعية على قارعة الطريق)… (وهي حامل)

كتب المحرر القضائي

بعد ورود إخبار من وزارة الشؤون الإجتماعية “دائرة حماية الأحداث” يفيد أن الصغيرة دينا تتواجد بشكل دائم على كورنيش المنارة البحري، وهي حامل من علاقة غير شرعية، تم إصطحابها من قبل دورية تابعة لمكتب حماية الآداب،

الصغيرة أفادت أنها كانت تقيم في دار للأيتام تابعة لإحدى الجمعيات، وأنه بعد توقيفها بواقعة ( اعما منافية للاداب)، رفضت الجمعية إستقبالها من جديد، فراحت تتنقل في أماكن مختلفة في محلة الدورة وغيرها الى أن مكثت في محلة عين المريسة على شاطىء البحر، مضيفة أنها تعرفت الى ماهر.ج (سوري ) في مقهى عائد ل إبراهيم.د، فتطورت الأمور بينهما الى علاقة حب، وقد صرح لها أنه ينوي الإرتباط بها، وبعد حصول علاقة كاملة بينهما الأمر الذي أدى الى حملها منه، تراجع عن وعده وراح يتعرض لها ثم تركها وعاد الى صديقته، كما أفادت أنها في فترة علاقتها بالفاعل لم تجامع أي رجل آخر، وأن الزبائن الذين كانت تجامعهم من قبل كانوا يضعون واقياً ذكرياً، وأن المتهم طلب منها العمل في مجال العلاقات الغير شرعية الا أنه لم يجلب لها أي زبون.

عناصر مكتب حماية الآداب تمكنوا من إستدراج الفاعل وتوقيفه ليتبين أن إقامته على الأراضي اللبنانية منتهية الصلاحية، كما ضُبط بحوزته على اداة حادة أزرق اللون بداخله شفرة.

وخلال التحقيق معه أفاد بأنه تعرف الى الصغيرة دينا في ملهى في شارع مونو، وقد ارتبط بها بعلاقة صداقة ومارس معها العلاقة مرات عدة، وأنه ربما يكون والد الجنين، وأنه وعدها بالزواج بعد حملها الا أنه تراجع بعد أن سمع بأنها تمارس العلاقة تحت جسر الدورة، مشدداً على أنه لم يكن على علم بأنها صغيرة، كما نفى أن يكون قد أجبرها على العمل بالاعمال المنافية للاداب، الا أنه إعترف بأنه كان يطلب منها المال من أي عمل تقوم به.

لبنان24

وسوم :
مواضيع متعلقة