النمسا تكشف كواليس الإيقاع بشبكة لتهريب المخدرات اللبنانية إلى السعودية

كشف مسؤول بالشرطة النمساوية النقاب عن كواليس الإيقاع بشبكة إجرامية نشطت في تهريب مخدرات جرى تصنيعها في لبنان إلى الأراضي السعودية.

جاء ذلك في تصريحات لقائد شرطة سالزبورغ بالنمسا، نقلتها قناة “الإخبارية” السعودية الرسمية.

وقال ريستيان إن الشبكة كانت تستخدم مقرا لنشاطها مطعما لبيع البيتزا تحت إدارة مواطن نمساوي من أصول لبنانية، كان مسؤولاً عن تنظيم شحنات الكبتاغون إلى أوروبا عبر الشحن البحري إلى بلجيكا ومنها إلى النمسا ثم إلى السعودية.

وأضاف، “هذا الشخص كان مسؤولاً عن نقل المخدرات في أوروبا بالتنسيق مع من نعتقد أنه كان العقل المدبر والمسؤول اللوجيستي للمنظمة الأ وهو رجل ستيني هرب من لبنان عبر سوريا وهناك تم اعتقاله لفترة بسيطة ثم اختفى في تركيا”.

وبلغ مجموع المتهمين المعتقلين في النمسا وألمانيا 15 شخصا ترجح الشرطة النمساوية أنهم استطاعوا تهريب كميات تتراوح بين 25- 30 طنا من الكبتاغون إلى الملكة في الفترة بين 2015- 2017.

وقال ريستيان: “بشكل أساسي تم تصنيع الكبتاغون في لبنان، أيضا اللفات البلاستيكية التي أخفيت داخلها تلك الشحنات كانت لبنانية الصنع”.

وكشف المسؤول النسماوي، أن “شحنات المخدرات كانت تنقل من لبنان إلى بلجيكا بحرا، ثم يتم نقلها عبر الشاحنات إلى النمسا، وهناك تتم عملية إخفاء الأقراض داخل أفران البيتزا وغسالات صناعية، حيث كانوا ينزعون القطع الداخلية لتلك الأجهزة ويستبدلونها بالمخدرات حتى يصلوا إلى الوزن الصحيح لهذه الأجهزة”.

ولاحقاً كان يتم نقل تلك الأجهزة عبر وكلاء شحن للمرافئ الإيطالية، ومنها إلى السوق السعودية كبضائع نظامية.

وكانت الشرطة النمساوية أعلنت، في وقت سابق، أنها ضبطت 30 طنا من “الكبتاغون اللبناني”، قبل تهريبها إلى المملكة العربية السعودية، مؤكدة توقيف عدد من المشتبه بهم.

يذكر أنه في 21 نيسان الماضي، تمكنت الجمارك السعودية أيضا من إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من حبوب الكبتاغون المخدرة، بلغت أكثر 5.3 مليون حبة مخدرة، مخفية داخل شحنة فواكه قادمة من لبنان.

ليبانون ديبايت

وسوم :
مواضيع متعلقة