ابنة الـ11 عاما تعاني من داء الصرع المستعصي وتحتاج لمساعدتنا… الحياة من حق غدير وهذه قصتها!

ما ذنب الطفولة البريئة في مشاكل الكبار ومطامعهم التي أوصلتنا في لبنان الى ما نحن عليه اليوم من فقر وعوز.
غدير مظلوم، ابنة الـ11 عاما، لا تعلم حتى كيف توالت الأحداث ولماذا يحصل في وطنها ما يحصل… هي طفلة بريئة ومتألمة في آن، فلا يمكن لأحد تصور مدى ألمها مع كل نوبة صرع تصاب بها.
وفي التفاصيل، فإن غدير تعاني من داء الصرع المستعصي الذي لم يتجاوب مع العديد من الأدوية المضادة للصرع وهي الآن تصاب بنوبات متكررة.
وفي حديث لموقع vdlnews، اشار احد انسباء الطفلة مظلوم، الى ان كلفة العملية الجراحية التي يجب ان تخضع لها لاستئصال مركز انطلاق النوبات باهظة الثمن، وتبلغ 560 مليون ليرة لبنانية”.
وناشد المتحدث عبر موقعنا “اصحاب الايادي البيضاء المساعدة لجمع المبلغ المطلوب حتى تتمكن غدير من الخضوع للعملية في اسرع وقت وتعود لعائلتها متعافية”.
وأضاف: “لمن يرغب بالتبرع يرجى التواصل عبر الرقم التالي: 625929-70”.
غدير طفلة لا ذنب لها في كل ما يحصل من حولها، ولا بد ان نتكاتف حتى تعود هذه الفتاة الى عائلتها وتكبر وتتعافى… فالحياة والصحة حقها، وان لم تجد دولة تحفظ لها هذه الحقوق، فلا بد ان نكون نحن سندا لها ولأهلها حتى تمر عليها هذه الأزمة بسلام وصحة.

vdlnews

وسوم :
مواضيع متعلقة