كان بحاجة لـ “كوفاز” ورفض إدخاله كون المبلغ المطلوب لم يتأمن فوراً مع الوالد..

انتشر فيديو عبر مواقع التواصل الإجتماعي، من داخل إحدى مقابر مدينة طرابلس، خلال تشييع طفل حديث الولادة. وظهر في الفيديو رجل شرح أنّ الطفل توفي نتيجة جشع المستشفيات وحمّل المسؤولية لـ “زعماء” طرابلس.

تواصل موقع بنت جبيل مع الرجل الذي ظهر متحدثاً في الفيديو وهو السيد محمد المصري، وهو يتولى عادةً تيسير أمور الناس من دخول مستشفيات وغيرها من الخدمات في نطاق طرابلس، الذي أكدّ ما كان قد قاله.

وفي تفاصيل الحادثة، أشار الرجل إلى أنّ الطفل (ع.ف) كان بحاجة لجهاز حاضنة الأطفال، ولأن الوالد الذي يعمل كسائق أجرة في وضع مادي صعب رفضت إحدى مستشفيات المنطقة إدخاله بعدما طلبت منه 10 مليون ليرة لبنانية بالإضافة إلى 3 مليون ليرة لبنانية عن كل يوم. كما أكدّ أنّ مستشفى أخرى رفضت إدخاله أيضاً متذرعة بعدم وجود حاضنة شاغرة.

وأضاف أنّه بعد تواصل حثيث مع المعنيين وفاعليات المنطقة، وبعد تأمين المبلغ المالي استطاعوا بعد يومين تأمين الحاضنة في إحدى المستشفيات التي كانت قد تذرعت بعدم وجود شاغر لديها، ولكن بعد فوات الأوان كون رئتي الطفل كانت قد تضررت بشكل كبير أثناء إنتظار “الرحمة”.

وتساءل عن مصير الفقير في طرابلس خاصة ولبنان عامة، وقال: “اذا نحنا عنا واسطة وعنا مصاري وعم نشحد للعالم منشان تتحكم وهيك عم يصير فينا، الفقير شو قيمته؟”.

بنت جبيل

وسوم :
مواضيع متعلقة