وهبت طفلتها الحياة ثم أسلمت الروح… الشابة ‘ميسون’ تعود بنعش بارد بعدما سافرت مع زوجها عروساً تحلم بحياة أفضل

“نشر قريب الشابة الراحلة ميسون يحيى:

اختارت وزوجها ركوب أمواج الهجرة الجديدة، بحثا عن هوية “وطن جديد” لمولودتها الأولى، لكن قدرها كان قد سن رمحه وجهز شباكه وباغتها بجلطة قلبية، بعيد الولادة مباشرة، في إحدى مستشفيات ولاية ميشيغن الأمريكية، فرحلت باكرا وسريعا، وبانتظار عودة الجثمان، وطفلة يتيمة، إلى حضن وطن، على وتر، ووالد مفجوع، واخت وحيدة، فلترقدي بسلام ميسون كامل يحيى.

ورحلت سريعاً عروسة كفركلا وزهرة الجنوب ووردة الدحنون، رحلت وتركت وليدتها لامار، يتيمة لم تقدر على شم شذى دحنون ميسونها، انه القدر وهو القاضي والحكم، إنها الحقيقة التي تجرح وتبكي.

ياصور

وسوم :
مواضيع متعلقة