بالفيديو من المستشفى.. علي في حضن والدته ليليان شعيتو بعد عامين

صورة بألف حرقة ودمعة. فعلى الرغم من انّ ليليان شعيتو لمست يد ابنها علي، الا انّ هذه الصورة التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي تكاد تختصر كل المأساة والحب والوجع والفرقة في الحياة. لعلّ شفاء ليليان يكون على يد علي، بلمسة منه لوقف نزيف استمر سنتين لضحية لم تتمكن اليوم بعد مشاهدة ابنها من لفظ اسمه.

فكما يُقال “بالحب نشفى”، لعله يكون العلاج.

وتشاهد ليليان ابنها للمرة الاولى بعد سنتين على الفراق جراء اصابتها بالانفجار وملازمتها المستشفى منذ حينه

لبنان24

وسوم :
مواضيع متعلقة