حصاد يوم مستجدات ملف “ترسيم الحدود”.. هذه آخر المعطيات

لم تكن ساعات هذا النهار عاديّة بشأن ملف ترسيم الحدود البحريّة بين لبنان وإسرائيل، فخلالها دقّت ساعة الخطوات العمليّة، وبات بحوزة لبنان مسودة لاتفاق أوليّ على الترسيم بصياغة أعدّها الوسيط الأميركي في الملف آموس هوكشتاين.

حتى الآن، أغلب الكلام حول المسودة التي قدمتها اليوم السفيرة الأميركي دوروثي شيا إلى الرؤساء الـ3 ميشال عون ونجيب ميقاتي ونبيه بري، يتمحور حول نقطتين: الأولى وهي أنّها تضمنت فصلاً تاماً بين الترسيم البحري والبري. أما النقطة الثانية فتشير إلى أن هناك اتفاقاً بعدم انسحاب أي نقطة بحرية يُتفق عليها، على أيّ نقطة برية تؤثر على ترسيم الحدود البريّة لاحقاً.

وفي ظلّ الحديث عن إيجابيّة “أوليّة” بشأن الطرح، تتمحور الخطوة الآنية على دراسة مضمون ما قُدّم إلى لبنان، وهو أمرٌ يرتبط بتدقيق تقني بالدرجة الأولى. ولهذا، كشفت قناة “الجديد” أن الدولة اللبنانية استنفرت خبراءها الفنيين لدراسة مضمون الرسالة ليُبنى على الشيء مُقتضاه، في وقتٍ قالت القناة أيضاً إنّ الرئيس عون سيدعو إلى اجتماع الإثنين في قصر بعبدا مع ممثلي الرئيسين ميقاتي وبري وخبراء معنيين لمناقشة الطرح والوقوف عند نقاطه القانونية والدستورية.

من جهتها، أشارت قناة الـ”LBCI” إلى أن “الرد الأميركي حول ملف الترسيم يشمل بنوداً تقنية لا خرائط”، موضحة أن “المسؤولين اللبنانيين سيدرسون الرد اللبناني على الرسالة الأميركية”.

بدوره، أبلغ مصدرٌ معني بمفاوضات الترسيم قناة “الميادين” أن “لبنان حصل في الاقتراح الخطي الذي تسلّمه من الأميركيين على كل مطالبه”.

ووفقاً للقناة، فإن المصادر المعنية شدّدت على أن “لبنان لم ولن يعطي إسرائيل أي منطقة أمنية طالبت بها سابقاً”.

إلى ذلك، نقل موقع “آكسيوس” عن مسؤول غربي لم يذكر إسمه أن الوسيط الأميركي سلم لبنان ما يمكن اعتباره مقترح التسوية النهائية للحدود البحرية إلى كل من لبنان وإسرائيل.

ووسط كل هذه المشهدية، جاء كلام الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله وسط كل تلكَ التطورات البارزة، إذ قال في كلمة له خلال احتفال من بلدة شقرا الجنوبية: “بعد هذه الأشهر من الجهد والجهاد والنضال السياسي والميداني والإعلامي شاهدنا اليوم تسلم الرؤساء الثلاثة النص المكتوب المقترح لمعالجة هذا الملف، وهذه خطوة مهمة جداً. الدولة هي التي تأخذ القرار الذي تراه مناسبا لمصلحة لبنان في الترسيم ونحن أمام أيام حاسمة في هذا الملف، ونأمل أن تكون خواتيمه جيدة مما سيفتح أفاقا جديدة وواعدة للشعب اللبناني”.

لبنان24

وسوم :
مواضيع متعلقة