التحركات والمبادرات الرئاسية مستمرة ولا اختراق فعليا بعد

استعاد المشهد السياسي في لبنان حال المراوحة عقب أيام تسارعت فيها التحركات الديبلوماسية والسياسية على خلفية الدفع نحو احداث تبديل او اختراق في الانسداد الذي يحكم الازمة الرئاسية .
وفي هذا السياق كتبت” النهار”: بدا واضحا ان موجة التحركات الأخيرة لم تفض بعد الى تبديل حقيقي في صورة الازمة اذ ان المعطيات المتوافرة من مختلف الاتجاهات السياسية تعكس استمرار الدوران في حلقة الستياتيكو القائم منذ اشهر وان أي تغيير جدي في واقع الازمة لم يتحقق بعد وليس من السهولة توقع اختراق قبل حلول تموز المقبل على ما راجت تقديرات او معطيات أخيرا هي اقرب الى التكهنات التي تحتاج الى دعائم ودلائل غير ثابتة.

وكتبت” الديار”: من خلال موقف السفير السعودي وليد البخاري، بات واضحا ان السعودية تريد ان يكون الاستحقاق الرئاسي «صنع في لبنان» دون ان تتدخل في المسار الانتخابي ولذلك اكد البخاري ان لا فيتو سعودي على اي مرشح كما لا دعم لاي شخصية للرئاسة. وقالت مصادر ديبلوماسية ان الموقف السعودي اراح بعض الشيء الساحة اللبنانية بعدم وجود فيتو الا انه ايضا لم يسهل الطريق الرئاسية وهذا يعني ان المفاوضات ستأخذ مجراها لبنانيا واقليميا الى حين التوصل الى ارضية مشتركة تتيح انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية.

اضافت: غاب عن ذهن المسؤولين اللبنانيين ان هناك اولويات عند الرياض وطهران وان لبنان ليس بالضرورة على رأس القائمة فبدأوا بالتخبط السياسي ورفع السقوف عندما لم تتحقق امنياتهم بالسرعة التي تخيلوها. اضف على ذلك، وبعيدا عن الخطابات والتصاريح الوطنية والسيادية، اكملوا بربط مصير لبنان بـ»بورصة المنطقة» الملتهبة والتي تحتاج لحلول جذرية فزادوا البؤس واليأس عند الشعب اللبناني وبقي لبنان «في الانتظار» الى ان يأتي الفرج على يد الخارج. وهنا، اعادوا احباط المواطن اللبناني مرة جديدة حيث اظهروا انهم لا يملكون خطة سياسية واضحة وشاملة لنجدة لبنان وشعبه. واليوم، لا يزال الشعب اللبناني ينتظر كلمة السر من الخارج سواء من الرياض او طهران او واشنطن او فرنسا ليبني على الشيء مقتضاه ويعرف ما هو مصيره.

ولفتت اوساط المعارضة الى ان اهمية ما تحقق هذا الاسبوع ان ما قبل 3 ايار ليس كما بعد 3 ايار من ناحية ان الفريق الاخر كان يراهن على تدخل الادارة الفرنسية مع السعودية من اجل ان تطلب الاخيرة من حلفائها في لبنان انتخاب مرشح الممانعة ترجمة للمبادرة الفرنسية. ولكن هذا الامر لم يحصل وكان للسعودية موقف اخر اذ اعلنت ان الانتخابات الرئاسية في لبنان شأن سيادي لبناني. وانطلاقا من الموقف السعودي، دعت اوساط المعارضة ان على جميع المكونات التي تدور في محور المعارضة ان تتلقف هذا المنحى السعودي وان تثبت انها قادرة على الوصول الى نصف زائد واحد.

وكتبت” الشرق الاوسط”: تراجعت اللقاءات والاجتماعات الساعية لإيجاد حلول للأزمة الرئاسية المستمرة منذ نحو 7 أشهر، مع ترجيح عدد من المصادر أن تنشط الحركة مجدداً مطلع الأسبوع المقبل، سواء من «حزب الله» وحلفائه الذين يحاولون البناء على المستجدات الإقليمية والدولية التي يعتبرون أنها تصب لصالح مرشحهم رئيس تيار ««المردة» سليمان فرنجية، أو من قبل المعارضة التي تسعى للتفاهم على مرشح آخر بديل عن رئيس «حركة الاستقلال» النائب ميشال معوض، قادر على أن يخوض مواجهة فعلية داخل مجلس النواب في وجه فرنجية.

وكتبت” الجمهورية”: الاجواء الديبلوماسية تؤكّد أنّ الحراكات الاخبرة تأتي إنفاذاً لـ«قرار غير معلن»، قد اتُخذ على مستوى الأصدقاء والأشقاء، بأنّ الوقت قد حان لإنهاء الوضع الشّاذ في لبنان، ووضع اللبنانيين أمام مسؤوليتهم في إعادة تكوين الدولة، بانتخاب رئيس للجمهورية سريعاً وتشكيل حكومة تؤسس لخروج لبنان من أزمته الصعبة التي يهدّد استمرارها بانزلاقه إلى صعوبات اكبر من طاقته على تحمّلها او احتوائها، وخصوصاً انّ هذه الأزمة فتحت امام لبنان كل الآفاق السلبية وصولاً إلى الخراب الكلّي.

وعلى ما يؤكّد مطلعون على تفاصيل الحراكات لـ«الجمهورية»، فإنّ «الفرنسيين متصدّرون ومستنفرون على طريق حسم الملف الرئاسي نهائياً، برغم حملة الشتائم التي تُكال عليهم ممن كانوا حتى الأمس القريب، يتغنّون بفرنسا الدولة الصديقة والأم الحنون. والاميركيون داعمون، واما السعوديّون فأزالوا اللبس عن موقفهم، ووضعوا حدّاً لإشراكهم بمواقف تنمّ عن تمنيات ورغبات داخلية تُنسب إليهم «فيتوات» على هذا المرشّح او ذاك. ورسالتهم كانت صادمة لمن راهنوا على ذلك، وفي هذا السياق، ليس أوضح ممّا قاله السفير وليد البخاري في حراكه الاخير بأنّ الأولوية لانتخاب الرئيس واللبنانيون أمام مسؤولية تاريخية لانتخابه، والمملكة لا ترتضي الفراغ الذي يخرب لبنان».

وسوم :
مواضيع متعلقة