بالصور: قصة حب مبكية في لبنان …. قبل عام رحلت زهراء بعدما احتفلت مع حيدر بعيد الحب… واليوم احتفل معها عند قبرها !!

هي لحظات اقسى من ان توصف تمر الان على عشيقين احدهم على الارض و الاخر في السماء!!

هي ليلة مضت وكأنها اعوام انتظر فيها حيدر حبيبته زهراء عند قبرها لعلها تحن على جراحه وتنهض ، لتحتفل معه في عيد الحب كما كل العشاق !! وما اصعب ان ينتظر الحبيب محبوبه ولا يأتي..

هي سنة كادت تمر على تحليق ملاك من الارض الى السماء.. انها زهراء بصار ابنة كفرمان الجنوبية و التي اسلمت روحها في اذار الماضي بعدما غلبها المرض الخبيث و انتصر بعد ثلاثة اشهر فقط على بدء معركتها معه وهي لم تكن تعلم انه تسلل اليها و انتشر في جسدها، فرحلت تاركةُ خطيبها حيدر ابو ريا و اصدقائها وعائلتها في فاجعة لم يستفيقوا من صدمتها حتى الان..

الا ان 14 من شباط لم يمر هذه السنة بفرح على حيدر بعدما فارقته شريكة روحه زهراء مستذكراً في عيد الحب العيد الماضي يوم امضياه سوياً في سهرة وكانها تخبره انها اخر سهرة عيد حب..

كما تحب زهراء ان يعايدها بالورد والزينة مشى حيدر بحرقة نحو قبرها حاملاً الورد ويخبرها اشتياقه فاحتفل مع اصدقائها بعيد الحب بعدما زين لها القبر بالوانها المفضلة كاتباً اسمى معاني الحب..

هي حكاية صعبةً كتابة احرفها و لفظها.. لكنها ليست اشد قساوة مما يمر على الحبيب اذ فقد حبيبه.. الا زهراء ستبقى حكاية لكل من عرفها لن تنسى في اي مناسبة وعيد..


صيدا