بالفيديو والصور: زياد عيتاني من السجن الى بيت الوسط..والحريري يستقبله!

استقبل الرئيس سعد الحريري الممثل زياد عيتاني فور اطلاق سراحه منذ قليل.

هذا وقد أصدر القاضي رياض أبو غيدا مذكرتا توقيف وجاهيتان بحق سوزان الحاج وإيلي غبش ومذكرة أخرى تقضي بإخلاء سبيل زياد عيتاني بدون كفالة مالية.

هذا وقد بدأت جلسة استجواب رئيس مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية سابقا المقدم سوزان الحاج ، في مكتب قاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابو غيدا، في قضية الافتراء الجنائي والتزوير وقرصنة مواقع الكترونية.

وكانت الحاج احضرت الى المحكمة العسكرية الساعة العاشرة صباحا، وأجلست في غرفة جانبية بانتظار موعد الجلسة وكان سبقها الى المحكمة فريق الدفاع عنها وفي مقدمتهم وزير الشؤون الاجتماعية السابق النقيب رشيد درباس وزوجها المحامي زياد حبيش .

وفي تمام الساعة العاشرة والنصف أدخلت المقدم الحاج مكتب ابو غيدا من الباب المخصص للموقوفين ، وكانت ترتدي ثيابا مدنية لا عسكرية (بنطلون وجاكيت سوداوان وقميص أبيض) وبيدها قارورة ماء وقد أومأت بيدها لزوجها ولكل من تواجد امام مكتب قاضي التحقيق من اعلاميين ومحامين.

فورا أُقفل باب مكتب ابو غيدا الذي شرع بالاستجواب المتوقع أن يستمر لساعات بحضور المحامي درباس فقط ( بعد ان خرج زوج سوزان من المكتب بعد ان خيّره ابو غيدا بالحضور اما هو او درباس) وفقا لما يقتضيه القانون الذي يحتم حضور احد وكلاء الدفاع عن المدعى عليه الجلسة.

وعند الساعة الثانية الاّ ربعا، تمّ ادخال المقرصن ايلي غبش الى مكتب القاضي ابو غيدا لمواجهته مع المقدم الحاج، في وقت استدعيت فيه زوجة غبش للاستماع اليها كشاهدة في الملف.