توضيحٌ رسميّ عقب وفاة سويسري بعد لقاح كورونا!

قالت السلطات السويسرية، أمس الأربعاء، إنه لا يوجد صلة بين وفاة مسن وبين لقاح فيروس كورونا، مضيفة أن المتوفى كان يعاني من مشاكل صحية عديدة سابقا.

ونقلت وكالة “رويترز”، تصريح الجهة الرسمية المخصصة لتنظيم العقارات في سويسرا “سويسميديك”، بأنه لا يوجد صلة بين وفاة المسن السويسري (91 عاما) وبين لقاح فيزر/باينتوك المخصص لمكافحة فيروس كورونا.

وكان المتوفى يسكن في إحدى دور رعاية المسنين في منطقة “لوتسيرن” السويسرية.

وتعتبر “لوتسيرن” أول منطقة سويسرية تحصل على لقاح فايزر/ باينتوك المخصص لمكافحة عدوى فيروس كورونا، بعد أن قررت السلطات السويسرية منحه لكبار السن أولا.

وكانت صحيفة “zeitpunkt.ch” السويسرية، قد ذكرت أن المتوفى قد حصل على لقاح كورونا ليلة عيد الميلاد.

وكان المتوفى -الذي كان يعاني من الخرف- قد شكا من آلام في مجرى البول والبطن، السبت، قبل أن يتعرض لانخفاض في ضغط الدم، وارتفاع في ضربات القلب.

يذكر أن سويسرا قد تسلمت نحو 107 ألف جرعة من فيروس كورونا، ويتوقع أن تتسلم نحو 250 ألف جرعة إضافية مع بداية العام القادم.

وسجلت سويسرا خمسة إصابات جديدة بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد، والذي ظهر في بريطانيا منذ أيام.

وتوفي مسن إسرائيلي (75 عاما) بعد تلقيه لقاح كورونا بساعات، إلا أن الأطباء أوضحوا أن الوفاة كانت بسبب نوبة قلبية وليس بسبب اللقاح.

وأصيب نحو 82 مليون شخص حول العالم بفيروس كورونا وتوفي نحو مليون و812 ألف شخص، منذ ظهوره لأول مرة في الصين في ديسمبر من العام الماضي.

الحرة

وسوم :
مواضيع متعلقة