“بكيت مع ابني الأكبر”.. رونالدو يكشف للمرة الأولى عن اللحظات التي أعقبت وفاة طفله!

بكى أسطورة كرة القدم كريستيانو رونالدو، في مقابلة تلفزيونية، عندما أعيد الحديث عن مأساة وفاة طفله من صديقته جورجينا رودريغيز شهر آذار الفائت.

وقال نجم مانشستر يونايتد، في حديثه مع المذيع بيرس مورغان، على قناة “توك تي في”: عند وصولنا من المستشفى برفقة ابنتنا بيلا، بدء أطفالنا يسألون عن أخوهم إنجيل. بكيت مع ابني الأكبر كريستيانو جونيور، عندما أخبرته ماحدث. وأطفالي الأصغر سنا، إيفا وماتيو، خمسة أعوام، وألانا مارتينا، أربعة أعوام استغرقوا وقتا أطول لفهم الحادثة”.

واضاف: “أخبرنا الصغار بعد أسبوع أن أخوهم الصغير إنجيل ذهب إلى الجنة. لايزال إنجيل جزء من حياتنا، وموجود في أحاديثنا دائما، وكل فعل يقدم عليه الصغار يقولون أنهم فعلوه من أجله وهم يشيرون للسماء”.

واشار رونالدو الى أن “وفاة إنجيل جعلته أقرب من أطفاله أكثر، وأصبح صديق لجورجينا بشكل أكبر”.

وتابع: “أحتفظ برماد إنجيل بالقرب مني، بعد أن أنشأت كنيسة صغيرة في الطابق السفلي، حيث يتم أيضا الاحتفاظ برفات والدي خوسيه دينيس أفيرو، الذي توفي عام 2005 بسبب فشل الكبد”.

واضاف: “أتحدث مع إنجيل ووالدي دائما، وذلك يساعدني في أن أكون رجلا وأبا أفضل”.

وآذار الماضي، قال رونالدو في تغريدة على تويتر: “ببالغ الحزن علينا الإعلان عن وفاة طفلنا، إنه أكبر ألم يمكن أن يشعر به أي آباء. فقط ولادة طفلتنا تمنحنا القوة لنعيش هذه اللحظة ببعض الأمل والسعادة”.
وأضاف: “نود أن نشكر الأطباء والممرضات على رعايتهم الماهرة ودعمهم، نحن جميعا محطمون، ولطفا نطلب الخصوصية في هذا الوقت الصعب للغاية، ولدنا، أنت ملاكنا. سنحبك للأبد”.

المصدر: سكاي نيوز عربية

وسوم :
مواضيع متعلقة