جوليان فرحات يتهم باميلا الكيك بإقامة علاقة حميمة مع نيكولا معوض

تشهد بداية الجزء الثاني من ​الحب الحقيقي​ إكتشاف راكان أي الممثل ​جوليان فرحات​ أن رامي قرداحي أي الممثل ​نيكولا معوض​ كان بالمزرعة عنده ويشك بأن نورا أي الممثلة ​باميلا الكيك​ أقامت علاقة جنسية معه وبانها حامل من رامي وليس منه لهذا يقوم بطردها من المزرعة هي وعمتها والمربية نايلة والتي هي بالفعل والدته الحقيقية لكن لم يفسح في المجال للحديث في الموضوع وإخباره.

وإنتقاماً مما حدث، يقوم راكان بإحضار ليال من العاصمة ويسكنها في المرزعة معه ويقيم معها علاقة حب.

يكتشفون ان جريمة القتل التي كان متهم فيها رامي قرداحي ليس هو الفاعل، بل وائل شقيقها لنورا ويأتي المفتش ويلقي القبض عليه فيدخل السجن إلا أن والدته تجري له واسطة مع المحافظ كمال وتفرج عنه بكفالة.

خلال هذا الوقت، يأتي والد وائل لزيارة في السجن فيخبره أن يكرهه ويطرده، فيذهب الوالد إلى المزرعة لمعرفة سبب الخلاف بين راكان ونورا ولماذا يتهمها بالخيانة، وهنا تقف ليال تخبره أن زوجته كانت تخونه مع والد راكان استاذ فؤاد وإبنتك لن تكون أفضل من والدتها فمن الطبيعي أن تكون قد خانته لراكان فيحدث للوالد سكتة قلبية ويتوفى.

يذهب راكان إلى بيروت لإخبارهم بوفاة الوالد ويحاولون إقامة علاقة صلح بين نورا وراكان، وبينما يعود هو إلى المزرعة في إنتظار وصول نورا، إلا أن ليال تستقبلها وتخبرها انه لا ينتظرها ويقول لها بأنها خائنة وأن تذهب لتسجل الولد فتصدقها وترحل.

وهنا وبعد أن يظن راكان أن نورا لم تأتي، يعود ويأخذ ليال ويسافرا معاً.

وبينما كان راكان ذاهباً لرفع دعوى طلاق ضدّ نورا، يفاجأ بأنها هي قد سبقته ورفعت دعوى ضده بشرط عدم الوصاية أي أنها لا تريد نفقة على الولد ولا أن يكون له وصاية عليه.

الفن