يعيش الفنان وائل كفوري انتعاشة فنية كبيرة منذ بدء موسم الصيف الحالي بعد أن طرح ألبومه الجديد الذي يحمل عنوان “w”، حيث استطاع من خلاله أن يتربّع على عرش الفنان الأعلى مشاهدة عبر تطبيق أنغامي، إضافة إلى تصدّره مواقع التواصل الاجتماعي بسبب اللوك الذي ظهر فيه على غلاف الألبوم.

واستغل وائل حالة النشاط الفني في تقديم مجموعة كبيرة من الحفلات التي حقّقت نجاحاً كبيراً، وآخرها حفله الذي كان ضمن فاعليّات مهرجان “غوسطا” في بلده لبنان. وانتشر في الآونة الأخيرة أن وائل سيخوض تجربة التمثيل للمرة الأولى، حيث أفادت المعلومات بأنه من الممكن أن يكون بطلاً لفيلم من إخراج المخرج سعيد الماروق.

ورفض فريق عمل كفوري التعليق على الموضوع، حيث قال مسؤول الشؤون الفنية في روتانا طوني سمعان: “ليس لدي أي معلومات حول هذا الموضوع”، فيما رفض إيدي غانم مدير أعمال كفوري هو الآخر التعليق، قائلا: “كل ما يشغلنا حالياً الحفلات التي يرتبط بها وائل خلال هذه الفترة”.

وأشار مصدر مقرّب من كفوري، الى أنه بالفعل عُرض عليه عمل سينمائي من قبل المخرج سعيد الماروق، ولكنه خائف، بالرغم من إعجابه بسيناريو العمل، حيث قال للماروق: “كلّما أقبل على هذه الخطوة أشعر بتوتر شديد لخوفي من عدم تحقيقي نجاح يوازي ما حقّقته في الغناء”، ولكن من المقرّر أن تكون هناك جلسات تجمع بين كفوري والماروق خلال الفترة المقبلة للاستقرار على الأمر سواء بالموافقة أو الرفض.

وأكّد طوني سمعان أن كفوري حتى الآن لم يقرّر أي أغنية سيصوّر من ألبومه الأخير على طريقة الفيديو كليب، مشيراً إلى أنه ما زال يعقد العديد من جلسات العمل حتى يستقر على الأغنية وعلى فكرة الكليب، مؤكداً أنه بعد انتهاء عيد الأضحى سيكون قد استقر وسيبدأ بتصوير الكليب، الذي حتى هذه اللحظة لم يحدّد مخرجه.

المصدر: نواعم.