اليسا تشكر الله لعدم انجابها طفلاً.. تتمنى التبني ولهذا زارت الطبيب النفسي

كشفت الفنانة إليسا أنها طالما كانت تحلم بأن يكون لديها طفلاً بالتبني لكن المجتمع والقانون لم يسمحوا لها بذلك الأمر، موجهة تحية لكافة الأمهات.

وأوضحت إليسا خلال حلقة بودكاست أن والدتها كانت تشجعها في البداية على فكرة تبني طفلاً، قائلة: “وقت كنت أصغر في العمر كانت والدتي تسألني لماذا لا أتبني ولداً، ولا أنكر أنني كنت معجبة بطريقة تفكيرها”.

ولفتت إليسا إلى أنها لم تستطع في البداية الإقدام على تبني طفل بسبب هواجسها وخوفها من فكرة الأمومة، متابعة : “كان عندي هاجس من أني أكون أم وسيطرت على لفترة من الزمن، لكن تبدلت الأمور تدريجياً عندما اقتنعت بالموضوع خاصة أن كوني امرأة مؤثرة على الآلاف من الأشخاص”.

وتابعت: “بعد مشهد انفجار بيروت شكرت الله لأنني لم أنجب ولداً لأن قلبي لم يكن يستطيع تحمل هذا الوجع والقهر، الله لا يسامح من كان السبب وينتقهم منكم”.

وتساءلت: “كيف يستطيع المسؤولن أن يناموا مرتاحي البال وهناك العديد من الأمهات احترقن قلوبهن على خسارة أولادهم جراء انفجار بيروت”.

ودعت إليسا لتكريم الأمهات والاهتمام بهن قائلة: “وقت كان والدى مريض كنت اهتم به وكان دائماً مع والدتي يدعوان من الله أن يتحول التراب إلى ذهب عندما أحمله بين يدي، وأنا واقفة إنه بفضل دعواتهما أعطاني الله الكثير”.
وكشفت إليسا عن سبب زيارتها للطبيب النفسي لمساعدتها في تخطي الكثير من المشاكل والصعوبات التي تعرضت لها، موضحة أنها بدأت في زيارته منذ 15 عاماً وهو ما ساعدها على الشعور بالاستقرار الذهني والوصول للتوازن النفسي في الوقت الذي تعرضت فيه للضغوطات واستطاعت أن تمر منها بسهولة.

وشددت إليسا على أن الصحة النفسية لعبت دوراً هاماً وأساسياً في حياتها مشيرة غلى أهمية أخذ هذا الموضوع بعين الاعتبار لكونه له دور في تغيير مسار الأشخاص وهو ما حدث لها في تجربتها.

وانتقدت إليسا النظرة في المجتمعات الشرقية التي لازالت تعتبر أن الذهاب للطبيب النفسي يكون للمجنون فقط، مشددة على ضرورة كسر هذا الحاجز خاصة مع مواجهة الكثير من الضغوطات في الفترة الحالية قائلة :”لم نكن مهيئين لها لا صحياً ولا نفسياً خاصة في المجتمع اللبناني سواء الأزمة الاقتصادية أو وباء كورونا”.

لبنان 24

وسوم :
مواضيع متعلقة