ميادة الحناوي تعبّر عن حزنها الشديد وتؤكد بأن وفاة أم كلثوم وعبد الحليم حافظ رحمة لهما

عبرت الفنانة السورية ميادة الحناوي عن حزنها الشديد على تدني الأذواق في الأذن الموسيقية، مؤكدة بأن وفاة أم كلثوم وعبد الحليم حافظ رحمة لهما.

وقالت الحناوي في تصريحات صحفية رصدتها منصة تريند بأن الجيل الحالي، يختلف كلياً عن الجيل الذي تربى على سماع العمالقة.

وتابعت الفنانة السورية “الأغنية العربية تدهورت بشكل لافت، ولو كانت أم كلثوم وعبد الحليم حافظ على قيد الحياة لما تقبل الناس أعمالهما”.

وسخرت ميادة الحناوي من الجيل الجديد “لأن الأجيال الحالية تربت على أغاني حسن الشاكوش وسواه”.

كما دافعت الحناوي عن بعض المواهب الصاعدة مؤكدة بأن هناك عدد كبير من الأصوات الشابة والجميلة لكنها تتعرض للظلم بحسب ما وصفته عدم وجود “صناعة فنان”.

ورفضت الفنانة السورية لقب “مطربة الجيل”، مشيرة بأنها تحب لقب “مطربة الأجيال” لكي لا يقتصر وجودها على فترة معينة.

وأكدت “أسهمت بتغيير المحتوى القديم للكاسيت الذي كان يصدر بأغنية واحدة على أول وجه وأغنية ثانية على الوجه الآخر”.

وأردفت الفنانة السورية ميادة الحناوي “وكنت أول مطربة تغني بنظام التراك وأول مغنية تطرح أغانيها على أسطوانات الليزر”.

وعن أغنية “في يوم وليلة” التي ذهب إلى الفنانة وردة الجزائرية قالت الحناوي بأن الملحن محمد عبد الوهاب باعها مقابل نصف مليون دولار بعد أن كانت لها.

دراما تريند

وسوم :
مواضيع متعلقة