أليك بالدوين يواسي أسرة هالينا هاتشينز… واستمرار الغموض حول الحادث

حرص الممثل أليك بالدوين على مواساة أُسرة المصورة السينمائية التي قتلها عن طريق الخطأ أثناء تصوير فيلمه، بينما ظهرت الأحد المزيد من التقارير حول ممارسات مثيرة للقلق أثناء تصوير فيلم الغرب الأميركي، “راست”.

وشوهد بالدوين، وقد بدت عليه الصدمة، أمام فندق في سانتا فيه بولاية نيو مكسيكو السبت وهو يعانق مات هاتشينز، زوج الراحلة هالينا هاتشينز، وابنهما البالغ من العمر تسع سنوات ويتحدث لهما.

وقال بالدوين، البالغ من العمر 63 عاماً، الجمعة إنه مصدوم وحزين للغاية على وفاة هاتشينز.

وقالت السلطات في سانتا فيه إن هالينا هاتشينز، عمرها 42 عاماً، قُتلت بينما أُصيب المخرج السينمائي جويل سوزا بالرصاص عندما أطلق بالدوين ذخيرة حية من مسدس جرى تسليمه له وإبلاغه أنه غير محشو بالرصاص.

وفي بيان قُرئ في وقفة على ضوء الشموع لنعي مديرة التصوير السينمائي، وصف مات هاتشينز موت زوجته الراحلة بأنه “خسارة فادحة”.

ولم يتم توجيه اتهام لأي شخص، مع تزايد الغموض حول الحادث.

وأثارت تقارير إعلامية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي تساؤلات بخصوص إجراءات السلامة أثناء تصوير الفيلم ذي الميزانية القليلة، وخروج العديد من المصورين ومساعديهم في جولة قبل ساعات فقط من وقوع الحادث.

وفي أحد أكثر التقارير إثارة للقلق، نقل موقع “تي.إم.زد” المهتم بأخبار المشاهير عن مصادر مجهولة مرتبطة بالإنتاج قولها إن المسدس الذي تم تسليمه إلى بالدوين سبق أن استخدمه أفراد الطاقم في التصويب على أهداف باستخدام رصاص حي.

ولفتت وكالة رويترز في هذا الإطار الى أنه لم يتسن لها التحقق من التقرير كما لم ترد الشرطة في سانتا فيه على الاستفسارات الأحد.

وبحسب وثائق المحكمة، فقد تسلم بالدوين المسدس من ديف هولز مساعد مخرج الفيلم، وهو شخص لديه خبرة تزيد عن 20 عاماً في هذا المجال. علماً أن هولز لم يرد على طلبات للتعليق الأحد.

lbc

وسوم :
مواضيع متعلقة