تسجيلات فاضحة لمقدمة برامج مشهورة تضعها في موقف حرج!

اعتذرت مقدمة البرامج التلفزيونية وعارضة الأزياء الأميركية فيرن ماكان، لضحية هجوم بمادة حمضية، بعد أن وصفتها بـ “القبيحة” في تسجيلات صوتية فاضحة أثارت غضبا كبيرا.

واعترفت ماكان البالغة من العمر 32 عاما، في بيان نشرته على “انستغرام”، بأن التسجيل المسرب يعود لها، وأنها قامت به تحت التهديد، مؤكدة أنها لا تؤمن بأي كلمة قالتها، لكنها اضطرت لذلك تفاديا لأضرار جسيمة.

وقالت: “أنا على دراية بأن الناس سيكون لديهم عدد من الأسئلة حول الرسائل الصوتية التي تم نشرها والتي يزعم أنها مرسلة من قبلي. أشعر أنه ليس لدي خيار سوى معالجة هذه الأمور بالقدر الذي أستطيعه، لأن هناك قيودا علي سأشرحها لكم”.

وأضافت: “الأهم من ذلك أنني أريد أن أعتذر لجميع ضحايا أفعال آرثر كولينز المقيتة في عام 2017 التي يتعين عليهم فيها استعادة تلك الليلة، والألم الذي أعقب ذلك، لأن هذا الأمر ظهر مرة أخرى على الساحة العامة”.

وتابعت: “على وجه الخصوص أود أن أعتذر لصوفي هول. لا أعتقد أنها قبيحة أو غبية. لقد كانت شجاعة لا تصدق. وخلقت جرائم آرثر كولينز ضحايا حقيقيين، لذا لا أحاول تصوير نفسي كواحدة. لا أستطيع أن أقول الكثير لأن هناك إجراءات قانونية مهمة وهامة تمنعني من تصحيح الأمور في هذه المرحلة”.

وأكدت ماكان أن الرسائل الصوتية التي نشرت يتم التلاعب بها وتم تحريرها وإخراجها تماما من السياق. ومع ذلك، “كنت قد قلت أشياء غير صحيحة ولا أصدقها، لكنني فعلت ذلك لحماية نفسي وأسرتي من الأذى الجسيم وفي مواجهة التهديدات الكبيرة”.

ا
وهذه المقاطع الصوتية ليست الأولى التي تم تداولها عبر الإنترنت، حيث سبق أن اتهمت نجمة الواقع بتوجيه انتقادات إلى صديقتها سام فايرز وسخرت من جسدها ، حيث قالت “سام سمينة *** مع أفخاذ كبيرة”.

وأصيبت صوفي هول، البالغة من العمر 27 عاما، التي وصلت إلى نهائي ملكة جمال إنجلترا بعد 15 شهرا من الهجوم المميت، بندوب شديدة عندما رشقها آرثر، صديق فيرن آنذاك، بمادة حمضية في ناد بلندن عام 2017.

المصدر: روسيا اليوم

وسوم :
مواضيع متعلقة