نفت الفنانة نادين الراسي الخبر الذي نشر في أحد المواقع الإلكترونية والذي يشير الى أن الشرطة القضائية كشفت الشخص الذي قام بتسريب صورها والفيديو الي يجمعها بالدكتور رائد لطوف.

وبحسب الموقع الذي نشر الخبر فإن الشرطة القضائية أشارت إلى أن شخصاً مجهولاً من المغرب العربي قام بإنشاء صفحة وهمية على مواقع التواصل الإجتماعي “تويتر” وقام بنشر الصور إلا أنه ما لبث أن حذف صفحته الوهمية فوراً.

نادين الراسي نفت هذا الخبر جملة وتفصيلاً وقالت “أصدر قاضي الأمور المستعجلة قراراً بمنع تداول هذه الأخبار، ومن يفعل ذلك يتوجب عليه أن يدفع غرامة مادية”.

وتابعت “لم يعد هناك دعاوى أو محاكم بيني وبين رائد لطوف. كل شيء إنتهى بالنسبة إلينا”.

وبالسؤال عن هوية الشخص الذي يقف وراء تسريب الصور وحقيقة أن الحساب الوهمي من المغرب، أجابت “كل المعلومات التي يتم تسريبها غير صحيحة. وأنا ورائد إتفقنا على عدم متابعة الموضوع قضائياً. من قامت بتسريب الصور( رفضت ذكر إسمها) صحتين على قلبها. الله وحده هو الذي يحاسب كل إنسان بحسب نواياه . القصة بيني وبين رائد كانت قد إنتهت قبل مدة، ولكن الصور نُشرت مؤخراً “ماشي الحال”. مهما كانت القصص التي تجمع بيني وبين رائد لطوف، لأنها كات مبنية على قصص كثيرة فإنها إنتهت جميعها، وكل شيء عادي الأن، هو أكمل حياته وأنا أكملت حياتي”.

(سيدتي)