علوش لا تتحمَّل القسوة.. وأصالة تنشر أغانيها.. وثالثة تؤكِّد ولاءَها للنظام بعد تضامنها مع طفل.. كيف تفاعل فنانو سوريا مع “الغوطة”؟

منذ مطلع فبراير/شباط 2018 يعيش سكان الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة السورية في أوضاع مأساوية، بالتزامن مع قصف جوي كثيف لقوات نظام الأسد أدى لمقتل نحو 400 شخص وإصابة 100 آخرين خلال آخر 4 أيام فقط، بحسب إحصاءات الأمم المتحدة.

وبينما يظهر العالم تضامناً كبيراً مع المدنيين واهتماماً بالأحداث، لكن الصعيد السوري وخاصةً بعالم الفن لم يكن بدرجة التضامن نفسها، ورغم التضامن العلني من بعض الفنانين، كان لدى بعضهم الآخر أشياء أهم ربما يتحدثون عنها مع جمهورهم على الشبكات الاجتماعية.

وهنا نعرض أبرز التفاعلات مع أحدثا الغوطة:

كندة علوش

الفنانة السورية كندة علوش نشرت الخميس 22 فبراير/شباط 2018 صورة طفلة تحمل طفلة أصغر بينما تضع لها جهاز التنفس، ووصفت الصورة بالقاسية رغم أنها من ألطف الصور التي التقطت لمواجع السوريين، فيما دعت للأطفال السوريين بأي نقطة كانوا، وكتبت هاشتاغاً حمل اسم منطقة الغوطة الشرقية.

في المنشور ذاته علقت الفنانة المصرية منى زكي بإيموجي لـ”يد تدعي”، بينما كتبت السورية أصالة “يارب يا الله”.

أصالة

السورية أصالة التي لم تتفاعل منذ عدة أيام على تويتر بعد آخر منشوراتها عن لقاء في برنامج “حم شو”، نشرت الجمعة 23 فبراير/شباط 2018 على فيسبوك مجموعة من أغانيها، واحدة بعنوان: “في حب الله أنا دايماً بعيش ومعاه أمان قلبي”، وأغنية “تقريباً أنا”، سبقتهما بيوم أغنية “ما قولتليش”.

يارا صبري

الفنانة السورية يارا صبري التي أعلنت منذ بداية الثورة السورية رفضها لممارسات النظام السوري، كتبت منشوراً على فيسبوك يوم الأربعاء 21 فبراير/شباط 2018 مؤكدةً أن الخلاف منذ البداية كان إنسانياً، مذكرةً بالتخوين الذي لاقاه المتضامنون مع أطفال درعا في العام 2012، فيما طالبت بإنقاذ المدنيين الذين يدفعون ثمن التصفيات السياسية والعسكرية.

فيما تابعت في منشوراتها التالية الحديث عن المعتقلين السوريين.

فرح يوسف

نشرت المغنية السورية فرح يوسف منشوراً على فيسبوك أظهرت تعاطفاً مع أطفال الغوطة ونشرت صورة لطفل يمسح الدماء من الأرض وكتبت: “لقد ماتت روحي بعد هذه الصورة”، وبعد 35 دقيقة مسحت المنشور، لتنشر آخر توضيحياً.

مؤكدةً في الثاني الذي وضعت فيه صورتها مرتديةً إسورة عليها علم نظام الأسد، أنه أسيء فهمها ومنشورها السابق لم يكن له مدلولات سياسية، مؤكدةً أن أطفال سوريا كلهم واحد وذنبهم الوحيد أنهم وجدوا بدائرة حرب، وقالت إن هاشتاغ “الغوطة الشرقية” الذي استخدمته لم تكن تعلم أن طرفاً آخر يستخدمه -تقصد المعارضة-.

ديمة قندلفت

الممثلة والمغنية السورية ديمة قندلفت التي أعلنت تأييدها الكامل لبشار الأسد في العام 2011 كتبت على تويتر الجمعة 23 فبراير/شباط 2018 تغريدة قالت فيها “تذكرة اتجاه واحد” أرفقتها بهاشتاغ سوريا.

وعندما سألها متابع عن سبب صمتها عما يحدث في الغوطة، أعادت نشر التغريدة وكتبت عليها: “تركنا الأخلاق إلك، تحكيلنا شو عّم بيصير بالشام!”.

سوسن أرشيد

الفنانة سوسن أرشيد الحاملة للجنسية الروسية تبعاً لوالدتها، رغم طلبها جمع التبرعات لأطفال سوريا في آخر منشور لها على إنستغرام في 20 يناير/كانون الثاني 2018، إلا أنها لم تنشر شيئاً بعده مع اشتعال الأحداث في الغوطة الشرقية.

ولاشي بالحياة ممكن ينسيني اهلي .. ولاشي بالحياة ممكن مايذكرني بيلي نسيهن او تناساهم الزمن..طول ماهالقلب عميخبط مع كل صورة مع كل خبر مع كل شمس بتذكرني اني لسى عايش.. بهاد البرد ..بخيمة..بلا حتى أدنى مقومات الحياة الطبيعية.. ‫٢٪ يلي معهن ثروة العالم .. الله يهنيهن..‬ ‫بس نحنا ال٩٨٪ .. يعني الخمسة دولار تبعنا اذا اجتمعت بترجع للانسانية حقها ..‬ ‫لازم نساعد ..بأي طريقة ..بأي شي ..‬ في كتير طرق.. وهاد اللينك واحد منهم.. شكرًا سلفاً مني ومن كل عيلة رح تصلها مساعدة .. ‫⁦‪https://molhamteam.com/greatidlib‬⁩‬ ‫⁧‫#دفوا_الاطفال‬⁩‬ ‫⁧‫#لبسو_الاطفال‬⁩‬ ‫⁧‫#المأساة_السورية_لم_تنتهي

A post shared by Sawsan Arsheed (@sawsan_arsheed) on

سلاف فواخرجي

السورية سلاف فواخرجي التي سبق ونشرت صورة ابنيها مع أسماء الأسد في ديسمبر/كانون الأول 2016، كتبت على تويتر قبل عدة أيام “يارب تحمي بلدي وشامي”، وفي ذات اليوم، الثلاثاء 20 فبراير/شباط 2018، كانت منشغلة بحضور مهرجان “أسوان” لأفلام المرأة بدورته الثانية في مصر.


باسم ياخور

الممثل السوري باسم ياخور، المعروف بدفاعه عن نظام بشار الأسد، رغم انشغاله بنشر فيديو لشباب يرقصون، وحضوره مقر فيسبوك في دبي، إلا أنه نشر على تويتر يوم الأربعاء 21 فبراير/شباط 2018 قائلًا: “وقفنا دقيقة صمت على أرواح الشهداء فاستمر الوقوف لسنوات”.

كما شارك أغنية “يا ظريف الطول” الفلكلور الفلسطيني للمغني المصري حمزة نمرة، متمنياً العودة للوطن في تعليقه عليها.

باسل الخياط

باسل الخياط الذي سبق ونفى تصريحات نسبت له عن رفضه لنظام الأسد، وطالب بعدم إقحامه في السياسة، التزم الصمت، إذ لم ينشر أي شيء عن أحداث الغوطة، واكتفى قبل عدة أيام بنشر صورة سيلفي له على حسابه الوحيد على إنستغرام.

مكسيم خليل

مكسيم خليل سوري الأب وروسي الأم التزم الصمت تجاه الأحداث هو الآخر، وشارك آخر تغريداته على تويتر وكذا إنستغرام قبل أيام عن صورة له مع النجمة الممثلة الأميركية ميريل ستريب.

دريد لحام

الممثل السوري دريد لحام الذي أعلن سابقاً تأييده المطلق لبشار الأسد كان منشغلاً بنشر حلقات من مسلسلاته مع متابعيه على فيسبوك.


“هاف بوست