هذا هو شرط رئيس الاتّحاد الإيطالي لاستئناف أندية الدوري تدريباتها

أكّد رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، غابرييلي غرافينا، أنّه يأمل أن تعود الأندية للتدريبات استعداداً لإمكانية استئناف الدوري المحلي نشاطه، لكن بشرط خضوع جميع اللاعبين لفحص الكشف عن فيروس “كورونا” المستجدّ (COVID-19).

وقال غرافينا في تصريحات صحافية، أمس الاثنين، إنّه يأمل في أن تستأنف أندية “الكالتشيو” تدريباتها في أوائل أيار المقبل، لكنّه ربط هذا الأمر بخضوع جميع اللاعبين لفحص الكشف عن “كوفيد-19″، رافضاً في الوقت ذاته الدخول في مسألة تحديد “موعد نهائي” لاستئناف الموسم.

وأشار غرافينا إلى أنّ كلمة الفصل الأخيرة في هذه المسألة، تعود إلى الاتحاد الدولي “الفيفا”، واللجنة الفنية والعلمية، مشدداً على أن الموسم لن يستأنف إلا عندما تتوفر الظروف الصحيحة.

وأوضح أنّه “ليست لدينا مواعيد نهائية. نعتمد على “الفيفا” ولجنتنا الفنية والعلمية. أولا، علينا إجراء الفحوص لضمان سلبيتها (من كوفيد-19)، وبعد ذلك يمكننا استئناف التدريب، وبمجرد توفر الظروف، سننهي البطولة”.

وشدد على “أن الموسم سيستأنف عندما يتم ضمان أقصى قدر من الحماية لصحة الرياضيين والموظفين. نحن على تواصل مع (وزير الرياضة فينتشنزو) سبادافورا ووزارة الصحة. سيعقد الاتحاد (الإيطالي للعبة) اجتماعاً هاماً للجنته العلمية والفنية في 15 نيسان سيحضره أيضا محترفون، علماء وخبراء في كرة القدم”.

ولفت رئيس الاتحاد الإيطالي إلى “أنّنا سنحدد إجراءً وسنحيله إلى رابطات الدوريات وستحرص بدورها أن يحترمه الرياضيون بصرامة. آمل في أن نبدأ بحلول نهاية نيسان بتطبيق هذه الإجراءات التي تفرض أولا وقبل كل شيء اختبارات لضمان أن جميع النتائج سلبية. بعد ذلك، ستبدأ الإجراءات الفعلية للتحضير والتدريب”.

وتتخبط الأندية الإيطالية منذ أسابيع بمعضلة استئناف منافسات كرة القدم، وذلك في ظل استمرار تفشي “كوفيد-19” الذي فرض على الإيطاليين العزل الكامل بعد الخسائر الكبيرة في الأرواح، حيث وصل عدد الوفيات إلى قرابة عشرين ألفا من أصل أكثر من 150 ألف إصابة.

روسيا اليوم

وسوم :
مواضيع متعلقة