وضعت مولودها في الشارع بعدما وجدت أبواب المستشفى مغلقة

فاجأ المخاض امرأة أميركية تدعى سارة روز باتريك من ولاية كنتاكي في الصباح الباكر، وعندما وصلت مع زوجها إلى مستشفى بابتيست الصحي، في لويزفيل، وجدا أبواب قسم الولادة مغلقة، وفقاً لزوجها ديفيد باتريك.
وعلى بعد خطوات من مدخل المستشفى وضعت سارة مولودها، واضطر الزوج إلى قطع حبل السرة بشريط الكمامة.

وذكرت سارة لشبكة “سي إن إن” الأميركية أنها شعرت بآلام مخاض أولية في 8 مايو/ أيار الجاري، لكن طبيبها أخبرها أنها ليست في المخاض بعد. وفي الصباح الباكر من اليوم التالي، استيقظت على تقلصات مؤلمة.

وقال باتريك “أن يولد طفلك في طقس بارد في الشارع، مع كوفيد 19.. إنه آخر شيء تريده”. تتطلب الخطوة الأخيرة قطع ثم ربط الحبل السري للطفل. لكن لم يكن لديهم أربطة. لذا ارتجل ديفيد باستخدام الكمامة.

بدوره، نفى المستشفى أن تكون الأبواب مغلقة بالكامل، مبيناً أن المدخل الذي حاول باتريك استخدامه مصمم ليكون مفتوحاً باستمرار، مضيفاً “يمكن للحوامل أو اللواتي في حالة مخاض الدخول دائماً إلى المستشفى في منتصف الليل، من خلال غرفة الطوارئ أو الدخول من خلال مدخل قسم الولادة”.

أما بالنسبة لباتريك، فقد اكتفى من تجربته بالقول إن ولادة طفل سليم بالرغم من الظروف “المرعبة” تجعله يشعر بالامتنان.

الجديد

وسوم :
مواضيع متعلقة